الصحة


ماذا أفعل إذا كنت أشك في إصابتي، أو أحد أفراد عائلتي بفيروس كورونا المستجد؟

قامت وزارة الصحة والسكان المصرية بإنشاء خط ساخن (105) لاستقبال الأسئلة المتعلقة بفيروس كورونا المستجد وطلبات المساعدة الطبية في جميع أنحاء مصر

لمزيد من المعلومات حول حول استجابة وزارة الصحة والسكان بما في ذلك عملية التقييم والرعاية  يرجى مراجعة هذا المنشورعلى هذا الرابط http://shorturl.at/emvY6


أتشارك المسكن مع عائلة أشتبه في اصابتهم بفيروس الكورونا، لكنهم لا يستطيعون أو لا يريدون عزل أنفسهم. ماذا أستطيع أن أفعل؟

يجب عليك الاتصال بخط المساعدة التابع لوزارة الصحة (105) لطلب المشورة والإبلاغ بحالتهم.

وفي الوقت نفسه، ننصحك بتهوية المنزل بأكمله قدر الإمكان

إذا كانت الأقنعة متوفرة في المنزل، فاطلب من الشخص المشتبه في إصابته بالفيروس ارتداء قناع حتى تصل المساعدة من قبل وزارة الصحة.

عند إزالة القناع، اطلب من المريض إزالة القناع من الأربطة الخلفية لتجنب تلوث أيدي المريض والتخلص منه بطريقة صحية عن طريق وضعه في سلة نفايات صلبة مغطاة.

في حالة عدم توفر أقنعة، يمكن للمريض استخدام المناديل الورقية لتغطية وجهه في كل مرة يحتاج فيها إلى السعال أو العطس. يحتاج المريض إلى وضع المناديل أمام أنفه وفمه.

تخلص من المناديل الورقية بنفس طريقة الأقنعة بوضعها في سلة نفايات صلبة مغطاة.

تحتاج إلى حماية نفسك بارتداء قناع إذا كان متاحًا أثناء رعاية الشخص المريض. تأكد من التخلص من القناع بأمان بوضعه في سلة نفايات صلبة مغطاة.

إذا لم تكن هناك أقنعة متوفرة، يرجى التأكد من الحفاظ على مسافة تزيد عن متر واحد من الشخص المريض تحسباً إذا عطس أو سعل ، فإن القطرات لن تصل إلى أنفك وفمك وعينيك في هذه الحالة.

تأكد من غسل يديك بانتظام بالماء والصابون. إذا كان لديك مطهرات كحولية، فيمكن استخدامها أيضًا.

تأكد من التطهير المنتظم للأرضيات والأسطح الصلبة المستخدمة في تناول الطعام وأي أسطح أخرى تلمسها بيدك كثيرًا بالماء والصابون أو المطهرات.


لقد تم رفض استقبالي من قبل مرفق صحي عام لأنني فقدت بطاقتي الخاصة بالمفوضية / لأنها منتهية الصلاحية. ماذا بإمكاني أن أفعل؟

لا تقوم مرافق الصحة العامة مثل مرافق الرعاية الصحية الأولية التابعة لوزارة الصحة والسكان بفحص بطاقات المفوضية لتقديم خدمات الرعاية الصحية الأولية وينطبق الشيء نفسه على خدمات غرفة الطوارئ التابعة لوزارة الصحة.

في حالة مواجهة حالة طارئة تتطلب دخول المستشفى ولم تكن بحوزتك بطاقة المفوضية أو كانت منتهية الصلاحية، عليك التوجه لشريك المفوضية “هيئة إنقاذ الطفولة” وسوف يدعمك الشريك في الوصول إلى رعاية المستشفى من خلال شبكة المستشفيات المتعاقد معها


هل توفر كاريتاس أو أي منظمة شريكة مطهرات أو مستلزمات النظافة لمساعدتنا على البقاء سالمين؟

لا يقوم الشركاء حاليًا بتوزيع المطهرات. إذا بدأ الشركاء في تقديم هذه الخدمة، فسيتم إبلاغكم.

في هذه الأثناء، يُنصح بتوفر الصابون ومعقم الأرضيات في منزلك.

 


أين يمكن أن يذهب الأشخاص لإجراء الفحص إذا كانوا يرغبون في الحصول على تأكيد بأنهم لم يصابوا بالفيروس؟ وبأي تكلفة؟

خصصت وزارة الصحة العامة خطاً ساخناً (105) لأي شخص مقيم في مصر بما في ذلك طالبي اللجوء واللاجئين لطلب المشورة بشأن فيروس الكورونا. إذا اشتبه أي شخص في إصابته بالفيروس أو لديه أعراض الأنفلونزا التي يشتبه في أنها يمكن أن تكون مرتبطة بـفيروس الكورونا.

كما خصصت وزارة الصحة 28 مستشفى لتقديم التقييم والرعاية فيما يتعلق بـالكورونا. التقييم والرعاية لحالات الكورونا مجاني.

يحتاج بعض الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية خطيرة إلى تجديد بطاقاتهم حتى يتمكنوا من الوصول إلى الخدمات

تم توجيه شركاء المفوضية الذين يقومون بخدمات الرعاية الصحية (كاريتاس، مصر الملجأ، بستيك، هيئة إنقاذ الطفولة) للحفاظ على الخدمات التالية وعدم وقفها بسبب تقديم بطاقة منتهية الصلاحية غير مجددة سواء كان طالب لجوء أو بطاقة لاجئ:

الرعاية الصحية الاولية.

علاج الأمراض المزمنة.

رعاية الصحة النفسية الأولية.

رعاية الصحة الإنجابية لحالات للحمل الصعبة.

الطوارئ وخدمات الإحالة الأخرى للحالات المزمنة الحرجة.

يتم تقديم هذه الخدمات أيضًا إلى حاملي ورقة الموعد وحاملي شهادة طلب اللجوء عندما يتعلق الأمر بالرعاية الطبية الطارئة والرعاية النفسية الطارئة، بغض النظر عما إذا كانت ورقة الموعد أو الشهادة قد انتهت صلاحيتها. كما أنها تقدم لحاملي شهادة طلب اللجوء لعلاج الأمراض المزمنة بغض النظر عما إذا كانت هذه الشهادات قد انتهت


لماذا لا تتعاقد المفوضية مع مقدمي الخدمات الطبية من القطاع الخاص لإجراء فحوصات / علاج للكورونا في ضوء التحديات المعروفة التي يمر بها اللاجئون في المستشفيات العامة؟

فيروس الكورونا يقع تحت استجابة تقودها الدولة حيث تقوم المختبرات الموثوقة التابعة لوزارة الصحة بإجراء اختبارات لتأكيد المرض، كما يتم توفير تدابير الصحة العامة أو تدابير الرعاية أو الحجر الصحي في وزارة الصحة بالتساوي للمواطنين واللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين وأي شخص مقيم في مصر. وتلتزم المفوضية بخطة استجابة الدولة وضمان المساواة في الوصول إليها. 

الاستجابة للوباء هي استجابة تقودها وزارة الصحة والسكان وليس للقطاع الخاص ما يمتلكه من المرافق الخاصة من تدابير الصحة العامة واستجابة الرعاية المطلوبة. ولذلك، فإن المفوضية ستلتزم فقط بمنظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة والسكان بقيادة وتوجيه الاستجابات الوطنية نحو إدارة هذا الوباء. 


كيف يمكن للمجتمعات رفع الوعي حول فيروس الكورونا عندما لا يُسمح لها بعقد اجتماعات مجتمعية وتجمعات مماثلة؟

اتخذت السلطات المصرية تدابير وقائية بما في ذلك تعليق المدارس والجامعات ومراكز الشباب وحظر التجمعات الكبيرة للحد من انتقال الفيروس. لذلك، يجب أن تحذو الاجتماعات المجتمعية والتجمعات حذوه في الالتزام بتدابير الصحة العامة في مصر. 

قامت المفوضية وشركاؤها بإتاحة النشرات التوعوية لوزارة الصحة والسكان في مراكز الاستقبال الخاصة بها قبل تقليل الأنشطة على صفحات المفوضية على موقع فيسبوك وكذلك قام بعض الشركاء بترجمة النشرات التوعوية لوزارة الصحة والسكان إلى لغات مختلفة

ستواصل المفوضية وشركاؤها توصيل موارد توعية إضافية مع احترام الإجراءات الوقائية لوزارة الصحة والسكان فيما يتعلق بوقف الاجتماعات والتجمعات للسيطرة على مخاطر انتقال الفيروس. 

يمكنك العثور على جميع المواد من خلال هذا الرابط: https://trello.com/c/KBXVuDwj